خطبتا الجمعة من المسجد الحرام والمسجد النبوي

وطني الحبيب-واس
أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الدكتور الشيخ صالح آل طالب المسلمين بتقوى الله عز وجل فهي خير وصية وأكرم سجية وهي وصية الأنبياء وحلية الأصفياء و نعم الزاد عند اللقاء فالمتقي حقا من آمن بالله الواحد الصمد وصاغ حياته وفق أوامره ونواهيه وأيقن أن المبتدأ منه والمنتهى إليه فجعل له ما بين المبتدأ والمنتهى .
وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم : أولادكم أمانة الله في أعناقكم ووديعته بين أيديكم وتربية الأولاد والعناية بهم والاستثمار فيهم من أعظم التجارات المربحة في الدنيا والآخرة التي يجب أن يقدمها العاقل على كل أمور الدنيا والتربية تعني صناعة الإنسان وهي تحصيل للمعرفة وتوريث للقيم كما أنها توجيه للتفكير وتهذيب للسلوك وتشمل كل مجهود أو نشاط يؤثر في قوة الإنسان وتكوينه .
وبين فضيلته أن التربية هي التي تبني خلق الناشئ على ما يليق بالمجتمع الفاضل وتنمي فيه جميع الفضائل التي تصونه من الرذائل ومن أهمية التربية أنها أصبحت استراتيجية للدول توضع الميزانيات والخطط والسياسات من خلال التربية لتحقيق الأهداف التي يريدون أن يسير الناس عليها وترى كل أمة أنها من سيادتها وخصوصياتها التي لا تساوم عليها بل إنها صناعة الإنسان .
وأوضح الشيخ آل طالب أن الذرية الصالحة من البنين والبنات أمنية كل عاقل فالولد الصالح قرة عين لوالديه إن حضر أسره وإن غاب أمن عليه واطمأن له يدعو لوالديه في حياتهما وبعد موتهما فهو امتداد للأجل ورفع للذكر وحسنات دائمة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم // إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث ومنها ولد صالح يدعو له // رواه مسلم فالمسلم يربي ولده قيام بالواجب الشرعي وأداء للأمانة التي حمله الله إياها .
وقال فضيلته : حين ترى مشاهد المنحرفين والمتمردين على الآداب والقيم والشاردين عن الصواب تتساءل من ربّى هؤلاء ومن المسؤول عن إنتاج هذا الجيل, إنها التربية القاصرة بل إنها إهمال التربية مشيرًا إلى أن جيلا بهذا التدني مع الانفلات الأخلاقي وانعدام الثوابت وغياب الهدف لا يرفع أمته ولا يدافع عنها بل هو وبال على مجتمعه وعبء عليه فلا بد من وقفة جادة مع أنفسنا وأولادنا من البنين والبنات ومقاومة الشرور التي تستهدف الجيل وتكتسح القيم .
وأكد إمام وخطيب المسجد الحرام, أن التربية ليست مجرد توفير الطعام واللباس والمسكن بل التكليف بتنشئة الأبناء على الإيمان والعمل الصالح مستشهدًا بقول الله عز وجل // وأمر أهلك بالصلاة واصطبر عليها لا نسألك رزقا نحن نرزقك والعاقبة للتقوى // لافتاً إلى أن التربية الصالحة هي التي ترسخ لدى المتلقي هويته الإسلامية وانتمائه الصحيح وتحفظه أمام التحديات الفكرية بأن يكون أكثر وعيا ومقاومة للانحرافات التي تشكك في الثوابت الدينية والقيم النبيلة المتأصلة في مجتمعنا المسلم حتى لا ينصهر الجيل ويذوب فيصبح مجرد رقم بين المخلوقات .
وشدد فضيلته على أن أخطر مرحلة يمكن التعرض فيها للتأثر هي مرحلة التشكل وهي المرحلة المدرسية لقوة العاطفة والاندفاع وقلة العلم والتجربة فالسنوات الأولى هي فترة التطور الأكثر في حياة الفرد وهي السنوات الأكثر ضعفا في حياته فإذا كان الطفل محاطا بالرعاية والتأثيرات الدائمة والإيجابية فسوف ينشأ ناجحا قادرا على العطاء .
وأشار إلى أن أول طريق لصلاح الأولاد هو دوام اللجوء إلى الله بالدعاء لهم فإن الدعاء للذرية آيات تتلى في القرآن وسنة خليل الرحمن ودعاء الأنبياء والمرسلين وأمنية من أماني الصالحين مبينا أن الركن الأساسي للتربية هو القدوة الصالحة المتمثلة في الأبوين ثم ربطهم بالقدوات الصالحة من الصحابة والسلف الكرام واختيار الرفقة الصالحة لهم من الأصحاب وكل مصدر للتلقي وخاصة ما عمّ في هذا الزمان من سهولة التواصل عبر شبكة المعلومات والأجهزة الحديثة التي غزت كل البيوت .
ودعا إمام وخطيب المسجد الحرام إلى تعويد الأبناء على الصلاة والمحافظة عليها وتنشئتهم التنشئة الإسلامية الصحيحة وتطهير البيوت من المنكرات وتعليمهم الخير وغرس حب السنة والاقتداء بأهل العلم والصلاح وتحبيب القراءة لهم وتجنيب كل ما يضرهم وتبيين حاجة الأمة إليهم وأن عليهم الاجتهاد للتأهل بأن يكونوا قادة وعلماء وأئمة هدى ورحمة وغرس مفاهيم الإيمان فيهم واحترام الكبير وصلة الأرحام والتفوق في الدراسة .
وأفاد فضيلته أن البنات ألطف الذريات وهن الحفيات الوفيات,قال صلى الله عليه وسلم // هن المؤنسات الغاليات // فتربية البنات شرف للمسلم وأسوة بالرسول الكريم صلى الله عليه وسلم إذ كان أبا لأربع بنات فأدبهن وأحسن تربيتهن,عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم // من عال جاريتين حتى تبلغا جاء يوم القيامة أنا وهو وضم أصابعه // رواه مسلم, وقال صلى الله عليه وسلم // ما من رجل تدرك له ابنتان فيحسن إليهما ما صحبتاه أو صحبهما إلا أدخلتاه الجنة // رواه ابن ماجه .
وأوضح أن مسؤولية الآباء مسؤولية عظيمة نحو بناتهم فكم من صالحة أنشأت جيلا عظيما كانت نتاج تربية صالحة و كم من منحرفة أفسدت أمة بأسرها كانت نتاج لإهمال التربية والمتابعة داعيا فضيلته إلى تعويد البنات الستر والحشمة والعفاف منذ الصغر فتربية الفتاة على الحياء يدفع بها إلى المكرمات والحياء لا يأتي إلا بخير .

وفي المدينة المنورة، قال فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ عبدالباري بن عواض الثبيتي في خطبة الجمعة : إن الله تعالى هيأ قلوب الوالدين على حب أبنائهم في التربية والإصلاح، فعن أسامة بن زيد رضي الله عنه، كان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يأخذني فيقعدني على فخذه ويقعد الحسن على فخذه الآخر ثم يضمهما ثم يقول اللهم ارحمهما فإني أرحمهما.
وبيّن فضيلته أن من مظاهر التربية إظهار الحب للأبناء، ومن ذلك تقبيل الصغار وضمهم، ففي الحديث ( قبل النبي صلى الله عليه وسلم الحسن وعنده الأقرع بن حابس التميمي، فقال الأقرع إن لي من الولد عشرة ما قبلت أحداً منهم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إنه من لا يرحم لا يُرحم )، وفي الحديث أيضاً ، أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يخطب أصحابه إذ جاء الحسن والحسين يمشيان ويعثران فنزل رسول الله صلى الله عليه وسلم من المنبر فحملهما ووضعهما بين يديه ثم قال صدق الله (( إِنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلَادُكُمْ فِتْنَةٌ )) نظرت إلى هذين الصبيين يمشيان ويعثران فلم أصبر حتى قطعت حديثي ورفعتهما.
وأضاف فضيلة الشيخ الثبيتي يقول إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يمازح الصغار ويتواضع لهم ويراعي خصائصهم قال لأحدهم يا ذا الأذنين ولآخر يا أبا عمير ما فعل النغير.
وبيّن أن من أجل ممارسات التربية بالحب وأنفعها تأثيراً هي دوام الدعاء لهم بالهداية والتوفيق والصلاح والحفظ قال جل من قائل (( رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا ))، وقال على لسان زكريا (( فَهَبْ لِي مِن لَّدُنكَ وَلِيًّا يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ ? وَاجْعَلْهُ رَبِّ رَضِيًّا )).
وأشار إلى أن الدعاء على الأبناء منهي عنه لقوله صلى الله عليه وسلم ( لا تدعوا على أنفسكم ولا تدعوا على أولادكم ولا تدعوا على أموالكم لا توافق من ساعة ًيسأل فيها عطاءٌ فيستجيب لكم ).
وأكد الشيخ الثبيتي أن القدوة الحسنة هي أساس التربية وهي أبلغ من القول والقراءة قال عزوجل (( قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ ? وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ))، مشيراً إلى أن من هدي النبي صلى الله عليه وسلم إظهار الحب حتى في مواقف الزلل والتقصير فعن أبيِ هُرَيْرَة” قَالَ :(( بَيْنَمَا نَحْنُ جُلُوسٌ عِنْدَ النَّبِيِّ إذْ جَاءَهُ رَجُلٌ. فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ, هَلَكْتُ. قَالَ : مَا أَهْلَكَكَ ؟ قَالَ : وَقَعْتُ عَلَى امْرَأَتِي, وَأَنَا صَائِمٌ – وَفِي رِوَايَةٍ : أَصَبْتُ أَهْلِي فِي رَمَضَانَ – فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ : هَلْ تَجِدُ رَقَبَةً تُعْتِقُهَا ؟ قَالَ : لا . قَالَ : فَهَلْ تَسْتَطِيعُ أَنْ تَصُومَ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ ؟ قَالَ : لا . قَالَ : فَهَلْ تَجِدُ إطْعَامَ سِتِّينَ مِسْكِيناً ؟ قَالَ : لا . قَالَ : فَمَكَثَ النَّبِيُّ فَبَيْنَا نَحْنُ عَلَى ذَلِكَ أُتِيَ النَّبِيُّ بِعَرَقٍ فِيهِ تَمْرٌ قَالَ : أَيْنَ السَّائِلُ ؟ قَالَ : أَنَا . قَالَ : خُذْ هَذَا , فَتَصَدَّقَ بِهِ . فَقَالَ الرَّجُلُ : عَلَى أَفْقَرَ مِنِّي : يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ فَوَاَللَّهِ مَا بَيْنَ لابَتَيْهَا أَهْلُ بَيْتٍ أَفْقَرَ مِنْ أَهْلِ بَيْتِي . فَضَحِكَ رَسُولُ اللَّهِ حَتَّى بَدَتْ أَنْيَابُهُ . ثُمَّ قَالَ : أَطْعِمْهُ أَهْلَكَ )).
وأوضح فضيلته أن المربي لا يستغني عن الحكمة والموعظة الحسنة ولين القول ورفق الجانب والبعد عن العنف والتجريح قال الله تعالى لنبيه صلوات الله وسلامه عليه (( ادْعُ إِلَى? سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ ? وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ? إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ ? وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ )) وعن عائشة رضي الله عنها قالت أقبلت فاطمة تمشي كأن مشيتها مشي النبي صلى الله عليه وسلم فقال النبي صلى الله عليه وسلم ( مرحبا بابنتي ثم أجلسها عن يمينه أو عن شماله ثم أسر إليها حديثا فبكت فقلت لها لم تبكين ثم أسر إليها حديثا فضحكت فقلت ما رأيت كاليوم فرحا أقرب من حزن فسألتها عما قال فقالت ما كنت لأفشي سر رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى قبض النبي صلى الله عليه وسلم فسألتها فقالت أسر إلي إن جبريل كان يعارضني القرآن كل سنة مرة وإنه عارضني العام مرتين ولا أراه إلا حضر أجلي وإنك أول أهل بيتي لحاقا بي فبكيت فقال أما ترضين أن تكوني سيدة نساء أهل الجنة أو نساء المؤمنين فضحكت لذلك ).
وقال فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي : إنه ينبغي للمربي أن لا يستصغر عقل من يربيه عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ أَنَّهُ قَالَ كُنْتُ رَدِيفَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ ( يَا غُلَامُ أَوْ يَا غُلَيِّمُ أَلَا أُعَلِّمُكَ كَلِمَاتٍ يَنْفَعُكَ اللَّهُ بِهِنَّ فَقُلْتُ بَلَى فَقَالَ احْفَظْ اللَّهَ يَحْفَظْكَ احْفَظْ اللَّهَ تَجِدْهُ أَمَامَكَ تَعَرَّفْ إِلَيْهِ فِي الرَّخَاءِ يَعْرِفْكَ فِي الشِّدَّةِ وَإِذَا سَأَلْتَ فَاسْأَلْ اللَّهَ وَإِذَا اسْتَعَنْتَ فَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ قَدْ جَفَّ الْقَلَمُ بِمَا هُوَ كَائِنٌ فَلَوْ أَنَّ الْخَلْقَ كُلَّهُمْ جَمِيعًا أَرَادُوا أَنْ يَنْفَعُوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَكْتُبْهُ اللَّهُ عَلَيْكَ لَمْ يَقْدِرُوا عَلَيْهِ وَإِنْ أَرَادُوا أَنْ يَضُرُّوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَكْتُبْهُ اللَّهُ عَلَيْكَ لَمْ يَقْدِرُوا عَلَيْهِ وَاعْلَمْ أَنَّ فِي الصَّبْرِ عَلَى مَا تَكْرَهُ خَيْرًا كَثِيرًا وَأَنَّ النَّصْرَ مَعَ الصَّبْرِ وَأَنَّ الْفَرَجَ مَعَ الْكَرْبِ وَأَنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا).
وأشار إلى أن من مقتضى الحب العدل بين الأولاد عن النعمان بن بشير أن أباه أتى به رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : إني نحلت ابني هذا غلاما كان لي، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أكل ولدك نحلته مثل هذا ؟ قال : لا . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : فارجعه ) وفي رواية : قال : ( فاردده ) وفي رواية : ( فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : أفعلت هذا بولدك كلهم؟ قال : لا . قال : اتقوا الله، واعدلوا في أولادكم، قال : فرجع أبي فرد تلك الصدقة ) وفي رواية قال : ( فلا تشهدني إذا ، فإني لا أشهد على جور ).
وشدد فضيلته على أن تربية البنات والإحسان لهم هدي نبوي وذلك بتعليمهن وتنشأتهن على العفة عن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم حدثته قالت جاءتني امرأة معها ابنتان تسألني فلم تجد عندي غير تمرة واحدة فأعطيتها فقسمتها بين ابنتيها ثم قامت فخرجت فدخل النبي صلى الله عليه وسلم فحدثته فقال من يلي من هذه البنات شيئا فأحسن إليهن كن له سترا من النار ).
وقال فضيلة الشيخ الثبيتي : إن دمج الأولاد في مناشط جادة ومشاريع نافعة ومنها برامج العمل الخيري يرفع طموحهم ويحمي من الهبوط في سفاسف الأمور والترهات، مضيفاً إن من نواقض التربية إهمال التأديب بزيادة التدليل والمجاهرة بالذنب قال صلوات ربي وسلامه عليه ( كفى بالمرء إِثما أن يُضَيِّع مَن يقوتُ ).
وأوضح أن وسائل التأثير العصرية تطورت و أنها أفرزت تغييرات جذرية في الأفكار والمفاهيم والسلوك حتى أصبحت منافسة لدور الأسرة فهنا تكمن أهمية التربية بالحب وتجديد أساليب التربية وزرع القيم، داعياً المؤسسات التعليمية والتربوية للقيام برسالتها في المحافظة على أمل المستقبل وثروة الوطن بتحصين المبادئ والأخلاق والاهتمام بالشباب قال جل في علاه (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ )).

اترك تعليقاً